الأربعاء، 20 يوليو، 2011

مجهولةٌ

فلتسكب الخوفِ
علي ارصفةِ الطريقِ
أوامضي مفتعلاً الاوجاع والضيق
أواجعل هالات الزعر تصرخ
كضي العقيقِ
ربما يعود الغد يحمل عهدا جديداً
لا يشقيه لظي البعد
وهوي اتعبه الرفيق
تالق إن شئت كساعات الزمن
حين تغمد الأشجان
وتستبيح ليالي الأرق
وتهتف لحظة التذكار تشكو معالمها
مجهولةٌ أنا
بروحٍ مفرغة حائره
كعادة الخطوط المبهمة
وعلامات الاستفهام السائله
وجودٍ بلا وجود
وحدودٍ بلا حدود
حلم شاردةٌ اشرعتهُ في انحناءات الزمن
فإن تسائلت ما اتعب الليل
فلا تقل اخفاق النجم
أوبعد القمر
لا توقف البيان
فالخداع مسكوبٍ
بلا امتناع بين إشعارات الوداع
ساعة تناجي العبث
واخري رجفة النفس
فلتزعم كالخريف كل العلل
ولتمحو كل الصور
لتصلب الوفاء بميدان الغدر
او لتعزفها علي خيال الوتر
فماعاد لصوتي صداه المغترب
وماعاد الدمع بتغاريد الشجن
هدي نور

ليست هناك تعليقات: