الأحد، 6 مارس، 2011

ماعدت احاسب الايام



ماعُدْت أحاسِبُ الأيام
وما أظُنّهَا تُحَاسِبْنِي
ماطلبت بالْلَيْالِي شَهْدُهَا
وما ظَننْتُهَا تَهِبَنِي
كمْ أبْحَرَتُ في رِحَابِ خيالها 
فلم تجبني
كم أسْقَطت الدموع
وراودتهــــا فنهرتني
وسكنت بعهودها وأدْبرت
وبقسوتها آلمتني
لا تسل لما أنتزعت
امانيها سل لما نازعتني
اما كفاني لهوها
وأن لا تبالي بما عاقبتني
ليت الأيام تسمعني
وما تمنّي القلب آرتني
حيرني الأمر فيها
ونفسي أبداً ما أرشدتني
وكأني صخرة في
الصحراء القتها فأضلتني
أوزهرة برية أنبتت
عَبِثَ الغَيْثُ بها أظمئتني
أتَيْتُها عَدْواً فألقت
صباي وبهمومها شغلتني
ياليتها ما أعطتني
قلباً مسامحاً وما علمتني
فكم بالشوق عاهدتني
وكم بهجرها خذلتني
لو رأت مابقَلْبي
لاقْسمت يوماً ما تجاهلتني
هدي نور

ليست هناك تعليقات: