الاثنين، 30 أبريل، 2012

ليل البعد







بعضٌ مني مازال
 يبحثُ عنكَ
والآخرُ يعبرُ ضفة ً أخري
برحلةِ الهروبِ ساخرا 
مستهزءً
أحلامَهُ ينادي جرحَهُ
سمعاً وطاعة ً
يحاول أن يسيطرَ
أو يروضُ عقله بعد الغياب 
وقد يقاضيني علي فكرٍ
ولا ينهي العتاب 
فكيفَ أُصبحُ بعدما تاهتْ ملامحي
وقد شيـَّعتُ أيامي
فلم يبقَ سوي بقيةٍِ مني
أنا مازلتُ اخشي الوقتٌ
 أن يمضي 
فيأخذُني بعيداً دون رحمةٍ
بلا إشفاقِ في وجه الليالي 
وقد تعرّى العمر بعد
كل محاولاتهِ 
ليجمع من بقاياه الفتات
ربما يطول ليل البعد 
فلا ندري 
كيف تمر بكلينا أشواقنا الحيرى 
ونخطُّ في صمتٍ رسائلنا 
ونذكر حديث الأمس 
نحاول بين السطور أن نري 
صورة ًفي عيونـِنا بعثرتها الأيام 
فنسألُ بعض ارتشافاتَ الحلمِ 
فكم أتعبتنا الأيام 
فهل تراني 
وتدرك كم ودَّعتُ من بسمةٍ في البعدِ 
فحين انظرُ نفسي 
لا أجدها 
تاهت ملامحي في مرآتي 
وأرهقني الانتظار لأملِ 
ما هو ات 
أغرقتني الأوهام 
مزقت أوصالي 
أنا التي بألفٍ من قصائدِ
 الحب تغزَّلتُ 
وكلمات الشوق سجلت 
وطيفك بالحب ضممت 
أخذتني ارتجافة الخوفٍ 
والف علامة استفهام 
والف تساءلٍ 
أمازال يذكرني 
ام أسدل الستار على ذكرى هوانا 
فأراني ابحث عنك في اوراقي في كلماتي 
بزهور حديقتي واطلــــِّعُ سماواتي 
علَّ ادرك طيفك أو يدركني 
ليعيد إليَّ قلبك الحاني 
وكلمات حبي فيك بجنوني وهذياني 
أعيد مع الفجر ابتسامـَتـِنا 
وحبٍّ أغرق كياني 
ايها الغائب الحاضر في ذاتي 
إليك ارسل رسالاتي 
فهل تدرك قدر حبي 
وقدر اشتياقي 


هدي نور








ليست هناك تعليقات: