الثلاثاء، 28 ديسمبر، 2010

خشيت الاسر






خشيت الأسر بشباك اليأس
فلملمت أشرعتي وأكتفيت
وطويت جروحي وإنزويت
وأيقظت شمسي وأضحيت
أتعجب كيف إستسلمت
لدمعتي المسترسلة وألقيت
في أحضان كاذبة قلبي
فأكتشفت بحديث نفسي
إني إشتقت من يسمع همسي
فبأس ما أشتقت
ومن يظفر بحبي
وصوتي كم له بددت
آن لك أن تري ما بقلبي
أنظرني
وأحصد نتاج مازرعت من زخارفٍ
بأقنعة الوفاء المزيف
كمن ينصب شباكه لعصفور
أردا أن يثتأثر بتغريده
في قفص مذهبٍ لديه
وأكتفي بنظرة
وتمتمات يضيع صداها
كسحابة تمضي في ليالي البرد
وكلما إرتويت بكؤوس الالم
ضاعت ملامحي وإنصهرت
في ثورة الروح
كمن يترنح في الطريق
 ينتظر الموت
فمن أنت
شيدت قصور أحزاني
وصنعت مواسمها
وأتيت تشطر أفكاري وأحلامي
وتلقي بجسدي النحيل
تحت أكوام الحجر الصلد
إكتشفت
إن الغضب
 لوحة مرسومة بإتقان يديك
وإن الإشفاق
 لايعرف الطريقك إليك
وإن كل المحاسن التي
من أجلها سامحت
كذبة لاتقبل الرفض
أحسنت صنع البراءة
 برداء الخوف
وأنا القلب الذي إمتدت مساحاته
أطربت المسامع آناته
تمنيت لو يفيض دمعي أنهارا
كي لاتبقي دمعه تعيد ذكراك إلي
أنا القلب الذي منح الحب
لينبت من لظي الشوق روضة
وبنيت كل صروح الهوي
لتلهو كيفما شئت
وصنعت من مفرداتي لغة
لا يملك رموزها إلا أنت
أسدلت كل ستائر القلب المتعب
من حصارك اكتفيت
فدعني
مازالت رحلتي طويــــــــــــــــــــلةٌ
رحلة نسيان ما أشتهيت
..........
هدي نور




ليست هناك تعليقات: