الأحد، 19 ديسمبر، 2010

أتدري

أتدري

حين أقول كلمات حبي لمن تعني

وإذا تساقط دمعي

سأل النجم

كيف أصبح الصقيع لايدعني

هائما بمهجة وبين الضلوع

حبٌ عنيفٍ

إذ يحكم حَكْم بعدلٍ

وإذا يقسوا يقسوا بكل ظلمٍ

وكأنه إحتلالاً لكل فكرٍ

يحيرني الحرف وينطوي

له العنان أُسلِم

وكأني سحاب يحمل قطرات المطر

تروي كل أرضٍ جف نبتها

فأنحني نحوها بحنينٍ وحبٍ

ليقتات الطير منها

فتنبت زهرٍ

أوكأني قطرةٍ تذوب في عُمق بحرٍ

إذا جن عليها نهارُ أوليلٍ

يلقيها كل موجٍ

علي شاطئ بلا أنسٍ

أتجول بأحلامي المدفونة

فأكشف عن وجوه تسامت وعلت

ووجوه كالليل المظلم

وحولي موسيقي تنم عن طبيعه

تتهادي كترنيمة مرتجفة تهوي بلا هدفٍ

بلا لمسٍ بلا صوتٍ

وزحام أراه فلا يراني

كذكري تدفعني دفعا

وكأني في مهب الريح ريشة

كلما أعلها الهواء تتساقط

فيصدمها الصخر بعنفٍ

أنا طيف من بعيد إليك يقدم

في ثغره بسمة تواري دمعٍ

أنا والليل في هوانا شوقٍ

نعشق البدر بنوره شتاءٍ وصيفٍ

نلهو بحنينٍ

لشوقِ يدنو

لحب لكياننا يزلزل

أنا في الهوي غدير نهرٍ

يسري وإن علي غيمٍ

تساميت عن زينةٍ أمام مراتي

وغذيت الروح بكل فكرٍ

أنا الشوق

إذ تنادي تراني في ألف طيفٍ

هدي نور

ليست هناك تعليقات: