الأربعاء، 18 مايو، 2011

ابواب الصمت



سأطرق ابواب الصمت

فما عاد الحديث له معني

جهلت حبي او جهلت عنواني

تجاهلت من اكون في زمانك او زماني

فلم تعود للحياة وبعد هجري

من ملامحٍ منها اعاني

كم تسائلتُ من انا

وطال تسائلي

لمن اكتب الشّعْر الرقيق

واهديهِ صنيع ابياتي

وأشغل فيه افكاري وأمسيّاتي

يحتوي جنوني انكساراتي

ويالا سذاجتي

توهّمت عاشقً

يعيد ايامي

يرتّب اوراقي

ينير ظلام ليلي

شبح ظلا

كان مسيطرٍ علي حياتي

واقعٌ خلطّه بوهْمٍ من الخيال

تسلط فرعون القديم

تناسي لهفتي واستباح هوايا

لبيت هواه هل لبي

كفاك سيدي

فلا تزيد خلط بعدك بالسخافات

لن اسامح التجريح

هاجس الظنون

وان اعطيتني قوالب السحاب

لترضيني فأغفر

دعني

اشكر الوفاء حين يرحل

في الطرقات الواهيه

رميت سهام الحلم حين مضيت

عاتبت توسّلاتي

وزلات هامتْ بالاماني

فما يضاهي ظنك

معني ماتركت بعتمة الليل

تركتني كمعصية الذنب

الموت

كما يحلو فسمّي

هدي نور

ليست هناك تعليقات: