الاثنين، 1 أغسطس، 2011

اسال الهوي


وأسأل الذي هوي
أفي الهوي شوقٌ فطنٌ
أم سهادٌ سيأتيني

فكم تطاول الليل
في البعدِ غاضبا
ذكري تغيب
عن مدي عيوني

تلك الرحابُ كم تعطّرت
إذا تهادي إليها
همسٌ من حنيني

أحِنّ إليك
في كل لحظةٍ
وأخشي البعدَ
إن أطاعَ ليلَ شجوني

فلا تَحْسَبُ الخطي
إليك لا تمْضي
كي تُفَجّرَ الشَوقَ لتهديني

شوقي إليك
قد غدي بِفتْنةٍ
يُنَاجِي فَجْرَهُ ليغريني

فلا تعاند الايام
واطرب فِعْلهَا
رضاً
وضُمّ عني سنيني

إني مَحَوتُ ثأْرٌ
فَجَّر الشقاءَ عمري
وناجَيتُ الهوي ليُرْضيني

فكن حنان ليلي
سرّ اسراري
جسر مسيري
نبضً ليبقيني

هدي نور


ليست هناك تعليقات: