الاثنين، 22 أغسطس، 2011

حدّ الصمت



جاوزتُ حدّ الصمتِ
حتي تأولَ
الواشينَ بلا علمٍ عني

مابين ريبُ الناسَ
لجهلِ قولٍ
او صدقٍ 
وظنوا
قد يُعبَني

صقورٍ اراهم
ذي ظُـفْـرٍ وذي
جوفٍ احْمَقٍ
لا عقلٍ كي يُِهِـبْنِي

إن قلت قد بليت
في دياركمْ
دهْراً دَعََوا
الحبّ فهل يُربْني

فَكيفَ أُلوم إن أنْـكَـرَ
طولَ حِـقْـدٍ
او تَـصَنّعَ القرب يَُـعِـدْنِـي

وما نسيت شأْن قوما
بحثت عنهم
قد أعادوا ظلم ليلٍ يهنّي

إن كان لومي
قبل كان لذي عقلٍ
فكيف لذي جبنٍ
تظنّ يُــفـدْنِـي

إني رضيتُ صمتي
ليس كبرٌ بلْ
لأني تساميتُ
عن من يُصبني

هدي نور


ليست هناك تعليقات: